March 3, 2021

Ajel – خبر عاجل

موقع الأخبار العاجلة والأحداث عبر العالم

قيود كورونا الصارمة تنعش الدكاكين في بيروت

1 min read

شهدت دكاكين البقالة الصغيرة في كل أنحاء العاصمة اللبنانية بيروت تقريباً إقبالاً أكثر خلال الأسابيع القليلة الماضية بعد إغلاق المحلات الكبيرة في إطار القيود الأشد صرامة المفروضة في البلاد للحد من تفشي جائحة كورونا.
وفي حي الأشرفية بالمدينة أطلقت مجموعة مؤلفة من ستة أشخاص مع شبكة استشاريين ومدربين مبادرة شعبية سموها (رايز أب لبنان) لإعادة تأهيل المشاريع الصغيرة بعد انفجار ميناء بيروت في الرابع من أغسطس/ آب.

وبعد ستة أشهر من الانفجار واصل هؤلاء حملتهم في الترويج للتسوق من الدكاكين المحلية، لا سيما بعد زيادة حالات كوفيد-19 التي أجبرت البلاد على فرض إغلاق على مدار الساعة، الأمر الذي أدى إلى تقييد التسوق الشخصي.

وقالت غادة بو صافي، وهي صاحبة محل لبيع الخضار والفاكهة، إنها وزوجها لاحظا زيادة في عدد زبائن محلهما، خاصة أن أسعاره أرخص من المحلات الكبيرة.
وأضافت “صارت العالم (الناس) أكتر، طبت علينا كتير من بعد ما صاروا يقولوا اشتروا من الحي، ومن دكاكين الحي وهيك، أعطونا جد ها الدفع القوي. صاروا كلهن يجو لعندنا، اللي بنعرفهن وما بنعرفهن، صاروا يجوا لعندنا، جد”.

وبعد نحو شهر على الإغلاق بدأت الحكومة تخفف تدريجياً بعض القيود في الأيام الأخيرة. ومعظم المحلات ما زالت مغلقة كما لا يزال حظر التجول على مدار الساعة مفروضاً، لكن بوسع السكان الحصول على تصاريح للتوجه إلى المحلات من أجل التسوق لمدة ساعتين يومياً.
وتأمل مارسيل المر، وهي صاحبة دكان صغير آخر، أن يستمر الناس في تشجيع الدكاكين الصغيرة في أحيائهم بعد انتهاء فترة الإغلاق.
وقالت مارسيل “بلشوا (بدأوا) شوي يتعودوا ينزلوا ع الدكان لأن كان السوبرماركات مسكرة. هلا ما بعرف إذا رح يظلوا بها الهمة بس تفتح السوبر ماركت، يظلهن يشجعونا يعني”.
ويعتمد معظم أصحاب الدكاكين المحلية الصغيرة على مبيعاتهم اليومية لكسب الرزق. وجاء في أحد منشورات حملة “رايز أب لبنان” على وسائل التواصل الاجتماعي “عند الشراء من دكان صغير في حيك فإنك ستدعم حلماً كبيراً”.
وقالت مي عطا لله، وهي متسوقة تحب أن تشتري من دكاكين حيها، “أنا بحب أشجع حيي، وبظلني أركض ورا العالم (الناس) ما تكبوا، ما تشيلوا، ما تحطوا، ما توسخوا، لأن هيدا بيتنا بالنتيجة هو، تحت وفوق هو بيتنا. بحب الحي، هيدا حيي 60 سنة أنا هون”.

وأضافت “إذا ما لقينا هون مجبورين نروح عالسوبر ماركت، بس اللي بنلاقيه بالحي، بننفع أهل الحي”.
وقالت صفا سالم، وهي من المشاركين في مبادرة (رايز أب)، إن المبادرة ساعدت في ترميم أكثر من 150 دكاناً صغيراً ومتوسط الحجم في أعقاب الانفجار الهائل الذي دمر مساحات شاسعة من العاصمة. واستمرت في تقديم ورش عمل لهم في التمويل ووسائل التواصل الاجتماعي والتوريد.
وأضافت “عم نرجّع دكاكين الحي للحي، عم نحاول نقول للعالم إن اخلقوا هيدي الصلة بينكم وبين محل الحي، بيصير دكانة الحي تعرف إنه أنت بتحب هيدا النوع الخضرا وهيدا النوع الفواكه. بيصير لما بتجي لعنده بيخبرك، هيدا الشي، هيدي اللحمة اللي بتخلق بين دكاكين الحي والأشخاص ما أنها موجودة ولا رح تكون موجودة بين ها الأشخاص وبين السوبر ماركت الكبيرة”.

وقالت صفا سالم “شفنا إن نحن فينا نساعد ها المحلات، نعملهن ورش عمل، من قبل مدربين ومدربات لنيجي نساعدهن ليرجعوا يقاوموا ها الظروف أو يقدروا يلاقوا طرق ليقدروا يظلهن مكملين ويظلهن عايشين ويظلهن مقلعين. كنا عم نعطيهم ورشات عمل بالتمويل والتوريد والتواصل الاجتماعي، علمناهم كيف يعملوا منشورات يحطوا عندهن”.
وقال صاحب دكان، فضل عدم ذكر اسمه، “العالم صارت تجي أكتر لعندنا ع الدكان، نحن ميني ماركت صغير، زاد إنتاجنا شوي، بمعدل 20-30 في المائة؜ نتيجة إن السوبر ماركات مسكرة وطبعا بطريقة التوصيل. وفعلا استفدنا شوي يعني بشكل عم نقدر نشيل أعبائنا صرنا، الحمد لله”.
وسعت مبادرة “رايز أب لبنان” أولاً لجمع التبرعات عبر الإنترنت للبدء تحت مظلة جمعية تسمى “من قلبي”، وهي منظمة غير حكومية. وتعتمد المبادرة حالياً على أموال محلية ودولية من أجل مواصلة مهمتها.
(رويترز)

هذا الخبر قيود كورونا الصارمة تنعش الدكاكين في بيروت ظهر أولاً في Cedar News.

Ajel.news © All rights reserved. | Newsphere by AF themes.